الرياضة في المملكة «مزهزهة» .. جابر الغامدي-(14 يناير 2020)

استطاعت هيئة الرياضة في وقت بسيط وبدعم من حكومتنا الرشيدة جذب أنظار العالم نحو المملكة باستضافتها أقوى الألعاب والبطولات العالمية، والتي ساهمت وبشكل كبير في إبراز الهوية الحقيقية للرياضة في المملكة العربية السعودية.

حيث استضافت الأراضي السعودية عددا من الأحداث العالمية مثل السوبر الإيطالي، والإسباني، والسوبر كلاسيكو على مستوى كرة القدم، إضافة إلى بطولة العالم لكرة اليد، وفعاليات المصارعة الحرة والملاكمة والتنس الأرضي وسباق السيارات.

الجميل في الأمر أن كل هذه الأحداث والفعاليات جاءت لتؤكد المكانة والإمكانيات التي تملكها المملكة من بنية تحتية وقدرات بشرية على تنظيم أقوى البطولات على مستوى العالم بالشكل الذي يليق بها.

ولو نظرنا من جانب آخر نرى الوعي الكبير لدى الرياضيين في المملكة على مختلف الأصعدة، وهو الشيء الذي ساعد كثيرا في سرعة نمو هذا الحراك الرياضي بالشكل السليم والمخطط له مسبقا.

نحن مقبلون خلال الأيام القادمة على أحداث كثيرة وكبيرة ستجعل المواطن والمقيم يعيشون أجواء الحدث بصورة أقرب من أي وقت مضى، حيث من المتوقع أن ينشط الدور الرياضي في الفترة المقبلة بصورة أكبر في ظل استمرارية الدعم الكبير المقدم من القيادة الرشيدة.

وللأمانة هيئة الرياضة تسابق الزمن لتثبت للجميع أن الرياضة صناعة وإبداع قبل أن تكون صحة وتسلية.

وقفة في الظلام:

عندما يخطئ سهمك لا تفكّر ما سبب الخطأ، ولكن اسحب السّهم الثّاني وفكّر كيف تصوب بطريقة صحيحة.

 

أترك تعليق