د.محمد ربيع: لا خوف على لغة الضاد من «العربيزي»-(06 يناير 2020)

أرجع أستاذ اللغة والأدب في جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور محمد سعيد ربيع الغامدي الخوف على اللغة العربية من العاميات واللغات الحيّة إلى خلط ما هو معرفي بما هو آيديولوجي؛ لتنطلق التخوفات من أحكام مسبقة يظنها البعض صحيحة معرفياً، علماً بأنها غير علمية وغير معرفية بل عاطفية يحاول البعض أن يبرهن على ارتباطه بها بحتمية الانتصار لها بكل الوسائل والطرق، مضيفاً بأنه لا حرج من التحدث ببعض المفردات المهجنة كونه لا خوف على لغة الضاد من (العربيزي). وذهب في محاضرته (اللغة العربية أزمة إنسان أم لسان) التي ألقاها ضمن فعاليات اللجنة الثقافية بمحافظة الكامل إلى أن اللغة لا تفرض بالقرارات وطبيعتها لا تنسجم مع فرض القوانين الصارمة، وعدّ ما تجيزه مجامع اللغة بلا قيمة ولا جدوى كون المتحدثين بلغة ما يباشرون التخاطب باللغة دون انتظار فتوى من اللغويين. وأكد أن اللغة لا تحتاج إلى قرارات تحميها كما أنه لا خوف عليها من مزاحمة اللغات والعاميات. وعدّ من المغالطات إقحام الفصيح في العامي اليومي كمن يحاول أن يتحدث أبناؤه وطلابه بالفصيح، وتحفظ على تبني بعض الآباء والأمهات أساليب تعويد أولادهم النطق بالفصحى. وكشف أن للفصحى مستويات عدة مقاربة لها تتفاوت في القرب والبعد من فصاحة النخبة بحسب المناسبات التي يكون المتحدث فيها، وناصر ربيع الاتجاه الذي يقول بأن الفصحى ملفقة كونها ليست العربية الأم بل هي خليط من أقوال النحاة والأدباء والبلاغيين وأنها لم تكن لغة متكلّمة بل مصنوعة للأدب والشعر خصوصاً. ولفت إلى أن لكل لغة مزاياها وأنه ليس مسلّماً بأن اللغة العربية أفضل اللغات، موضحاً أن الناطقين بلغات أخرى يرون أن لغتهم أفضل لغة وأنها لغة أهل الجنة.

وكشف ربيع أنه ليس هناك لغة تُكتب كما تنطق، كون الكتابة رمزا لتصوير بعض ما ينطق وليس كل ما ينطق لأن النغمة والنبرة والصيغ الاستفهامية والتعجبية مما لا يمكن كتابته. مشيراً إلى أنه لا يمكن أن يطابق المكتوب المنطوق، ووصف اللغة بالظاهرة الإنسانية الطيّعة ذات الامكانات الكامنة والقابلة للتغيير والتطور والتفاعل.

وشبّه اللغة الحيّة بالشجرة الحيّة التي تتغير وتتطور وتتفاعل مع كل فصول السنة. وتساءل لماذا لا توجد مجامع لغوية عند اللغات الأخرى، وخلص إلى أن الأزمة أزمة إنسان كونه إذا صنع وأنتج سمّى وإذا سمى فرض نفسه شأن العرب مع الإسبان عندما كانوا يتعلمون اللغة العربية كون العرب في صدارة المشهد المعرفي.

وأبدى تعجبه ممن ينادي بتعريب (الفيس بوك) متسائلاً عن المكتسب الذي نجنيه من التعريب والخسائر المترتبة على عدم التعريب، مؤكداً أن تعريب بعض المصطلحات لا يزيد ولا ينقص من مكانة اللغة.

وأوضح أن اللغة الإنجليزية تعبّر عن 80% من لغة العلوم والمعارف اليوم، فيما تعبر بقية اللغات بأجمعها عن 20٪، مبدياً استغرابه ممن ينادي بتدريس الطب باللغة العربية ويحكم بنجاح التجربة السورية، وعدّ هذا التحيز آيديولوجياً وعاطفياً ولا مبرر له، كون الغالب والمتفوق يفرض لغته على الآخرين.

 

أترك تعليق