( دعواتٌ خالصاتٌ ) .. محمد علي الغامدي-(08 نوفمبر 2019)

يا من عليه توكلي ومتابي
واليه منقلبي وحسن مأبي
يا من لكشف الضر يُرجى نفعه
واليه أشكو حسرتي ومصابي
إنِّي أتيتك تأباً مستغفراً
فأقبل متابي يا أله جنابي
ما لي سواك اليه أشكو غربتي
في هذه الدنيا ويوم حسابي
فأمنن عليَّ بتوبةٍ تمحو بها
ما كان من زللي في الأخطابي
كم ليلةٍ قد بت أعصي خالقي
من دون خوفٍ أو قليل عتابي
وأباتُ استرُ عن الخلائقِ حوبتي
ويضل يسترني مع إذنابي
ان كان من عذرٍ لديَّ فحجتي
اني لغيرك لم يحيد صوابي
وبدون خوفك لم تناثر عبرتي
ولغير وجهك لم يعن ّشبابي
سبحان من يعفو ونهفو دائما
والصفح منه قمة الاعجابي
سبحان من وسع الوجود بعطفيه
سبحانه من خالقٍ وهابِ
سبحان من تعنو الوجوه لوجه
الصوت يخشع والدعاء صوابي
ملك روؤفٌ عادلٌ متكبرٌ
متنزهٌ عن الضد والاصحابي
الواحد الفرد المهيمن على الورى
الخالق المتكبر التوابِ
ما للعبيد عليه حق واجب
وله عليهم طاعةٌ وإِنابي
ويضل يرحمنا مع اسرافنا
وبه نلوذ فتدفع الاخطابي
يا رب ان الذنب أرق مقلتي
وأخاف قلبي و استفز صوابي
نوم العيون يطير مشتمل الكرى
وأضل منكسراً على الابوابِ
يا رب وفقني للفظ شهادتي
عند الوداع وفرقة الاحبابي
ما لي سواك اذا تجلت غربتي
ودفنت في قبري وهيل ترابي
وامسيت وحدي بالذنوب مكبلاً
يسر على رد السؤال جوابي
وإذا تطايرت الصحائف دعوتي
يسر إلهي لليمين كتابي
ادعوك تمحو ما سطر بصحيفتي
في يوم منقلبي ويوم حسابي
ثم الصلاة على النبي المصطفى
ما غنت الورقاء على الاهدابِ
وعِدادُ ما هبت مراويح الصَبى
أو لاح برقٌ واستثير ترابِ

#محمد_علي_الغامدي

 

أترك تعليق