تدشين قاعة العساف للاجتماعات بمقر الغرفة التجارية بالباحة-(04 نوفمبر 2019)

دشن وكيل إمارة منطقة الباحة المكلف الأستاذ أحمد السياري قاعة العساف للاجتماعات بمقر الغرفة التجارية بالباحة بحضور مدير شرطة منطقة الباحة اللواء وليد الحربي، ومدير عام فرع وزارة التجارة والاستثمار الأستاذ سعيد محمد الغامدي، ورئيس مجلس إدارة غرفة الباحة الأستاذ صالح علي آل محفوظ، وأعضاء مجلس إدارة الغرفة ورؤساء لجان الأعمال وأمين عام الغرفة الأستاذ عبد الرحمن شرف الزهراني ومنسوبي الأمانة العامة.
وأقيم بهذه المناسبة احتفالية خاصة يوم – الخميس 25 صفر 1441هـ – استهلها رئيس مجلس إدارة الغرفة صالح آل محفوظ بكلمة عبر فيها عن سعادته بتدشين القاعة التي تعد بصمة أخرى من بصمات الدورة التاسعة الحالية. مقدماً شكره وتقديره للأستاذ عبد الله العساف عضو مجلس الإدارة لتبرعه الكريم بتجهيز القاعة على أحدث طراز وتأثيثها وتهيئتها بالكامل على نفقته الخاصة. منوها بهذا الانجاز الغير مسبوق الذي سيسجل بأحرف بارزة في مقدمة صفحات مسيرة الغرفة بتاريخها الممتد. وأضاف أن هذه القاعة سيبقى بريقها ومسماها مصدر فخر واعتزاز للغرفة التجارية خاصة والمنطقة عامة، وستكون متعددة الاستخدامات لأعضاء المجلس ولجان الغرفة وضيوفها وشركائها من القطاع الخاص والعام. متطلعاً إلى تكرار وتطوير مثل هذه المبادرات في الأيام والأعوام القادمة لمجالس الإدارة بما يلبي تطلعات سمو أمير منطقة الباحة حفظه الله.
وألقى وكيل إمارة الباحة المكلف السياري كلمة عبر فيها عن سعادته بالمشاركة في هذه المناسبة التي تعكس جهود مجلس الإدارة الحالي، ومساهماته التي تجسد عمله بروح الفريق الواحد كشريك في برامج التنمية بالمنطقة، منوهاً إلى توجيهات وحرص سمو أمير المنطقة بأن تقوم الغرفة بدورها في تنمية المنطقة وزيادة استثماراتها، وجلب أموال المستثمرين وفق رؤية عملية وتخطيط سليم يراعي توجهات المنطقة ورؤية 2030. لافتاً أن الغرفة هي بيت الخبرة الذي يعول عليه في اعداد الدراسات والبحوث وتقديم كل مايخدم القطاعات التجارية وازدهار المنطقة عموماً، ووجه شكره لعضو المجلس عبدالله العساف لما قدمه من دعم في تجهيز القاعة.
في ختام الحفل قام عضو المجلس الأستاذ عبد العساف بتسليم هدية تذكارية لسعادة وكيل إمارة الباحة المكلف، كما تم تسليم دروع تذكارية من رئيس مجلس الإدارة لسعادة مدير الشرطة ومدير فرع وزارة التجارة وللأستاذ عبد الله العساف تقديراً لمبادرته الكريمة.

 

أترك تعليق