اجتماع صندوق التنمية الصناعي .. هدى الغامدي-(06 أكتوبر 2019)

أنطلاقا من دور الجمعية السعودية للكتاب بأهمية دورها بتنظيم لقاءات دورية لأعضائها مع العديد من الشخصيات القيادية في المملكة العربية السعودية، تلقينا دعوة الأسبوع الماضي من الجمعية لحضور لقاء مع مدير عام صندوق التنمية الصناعي السعودي د. إبراهيم المعجل والذي كان بحق لقاء مثريا ومفيدا لجميع من حضر، فقد استهل الدكتور اجتماعه معنا (كتاب الرأي) بشرح مختصر عن تاريخ الصندوق وماهيته والبرامج التي يحتويها والميزانية التي ضختها حكومتنا الرشيدة في هذا الصندوق.

حيث تأسس صندوق التنمية الصناعية السعودي عام 1394هـ، كمؤسسة مالية حكومية لتحقيق أهداف وسياسات وبرامج التنمية الصناعية بالمملكة الموجَّهة لدعم القطاع الخاص في المجالات الصناعية المختلفة، وتمويل وتنمية القطاع الـصناعي بالتكامل مع الجهات الحكومية ليسهم هذا الدعم بتحقيق استجابة فعّالة من قبل القطاع الخاص في بناء وترسيخ قاعدة صناعية وطنية، فتأسيسه جاء ليقوم بدورٍ ريادي في تطوير وتنفيذ وتحقيق سياسات وبرامج التنمية الصناعية، ليصبح الممكّن المالي الرئيس لقطاعات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية حيث قدّم الصندوق الصناعي حزمة جديدة من الخدمات والمنتجات التمويلية عبر برنامج “تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية”، للإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030، وذلك بإضافة 1.2 مليار ريال للناتج المحلي الإجمالي، وخلق فرص عمل، وتحسين ميزان المدفوعات، وتنمية المحتوى المحلي.

انطلق الصندوق الصناعي ليكون له دوره الفاعل في تعزيز فرص الاستثمار الصناعي، وتطوير الصناعة المحلية ورفع مستوى أدائها، من خلال الإسهام في تشكيل القطاعات الصناعية، وتطوير المؤسسات التنافسية، ودعم المبادرات الإستراتيجية، رسالته الواضحة هي تطوير وتنويع الاقتصاد السعودي، وذلك بدعم المنظومة الصناعية، وتحفيز القطاعات ذات الأولوية والمشاريع التنافسية.

يقدم الصندوق خدمة الاستشارات المجانية ومساعدة المشاريع الصناعية الصغيرة المتعثرة (وفق شروط معينة) كما يحتوي على أربعة برامج تحفيزية هي آفاق، تنافسية، توطين ومتجددة، فبرنامج آفاق يلبي طموحات روّاد الأعمال وأصحاب المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة، وبرنامج تنافسية يقدم الدعم التحفيزي والتنموي لمساعدة المنشآت الصناعية على الوصول لدرجة عالية من التنافسية، وأما برنامج توطين فقد أُطلق بتوقيع عددٍ من اتفاقيات التعاون الإستراتيجية مع كبرى الشركات الوطنية، وتطوير عدد من المنتجات والخدمات الجديدة وذلك كون الصندوق الصناعي هو المُحرّك المالي الذي يقود القطاع الصناعي في المملكة، وسعيًا أيضا لإحداث نقلة نوعية في الاقتصاد الوطني وأخيرا برنامج متجددة والذي يساهم الصندوق في تنمية المطورين المحليين في مجال إنتاج الطاقة المتجددة ورفع جودة المنتجات المختصة في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ومواءمتها مع الطلب المحلي والعالمي.

كل برنامج من هذه البرامج يندرج تحته العديد من المميزات والأهداف والآليات، كنت أتمنى لو يتسع المقال لذكرها لذا أتمنى ممن لديه الرغبة الجادة والعزيمة ببدء مشروع صناعي أن يتوجه للموقع الرسمي الإلكتروني لصندوق التنمية الصناعي السعودي، وأن يطلع على المستجدات والآليات والخدمات الإلكترونية المقدمة كمصنع وقرض وأرض وقرض والعديد من الخدمات الأخرى.

صندوق التنمية الصناعي السعودي يُعدُّ شريك النجاح للقطاع الصناعي طوال أكثر من أربعة عقود من مسيرة التنمية الصناعية في المملكة، عبر تقديم منظومة مدروسة من القروض والاستشارات والحوافز الصناعية والمساهمة في تهيئة المناخ الجاذب للاستثمارات الصناعية داخل المملكة.

 

أترك تعليق