بني كبير على هامش التطوير .. صالح المعيض-(17 سبتمبر 2019)

‏قبل واحد واربعون عاما تقريبا شددت الرحال من بيشة يومها إلى الباحة لإجراء تحقيق صحفي عن بني كبير وسعدت يومها بلقاء مطول مع الشيخ عثمان بن احمد بن سويعد شيخ قبائل بني كبير. ونشر التحقيق واللقاء على صفحة كاملة في 12/10/1399هـ بصحيفة عكاظ بالأمس القريب زرت كعادتي بين فينة وأخرى بني كبير والتي لازالت تعد من المراكز التابعة لمحافظة بلجرشي بالباحة وهي من أكبر مراكز المنطقة مساحة وسكان وثروات ، ومع ذلك للأسف لم تحظى بإدارات فاعلة وجادة إذا أستثنينا الداخلية والتعليم العام. وحتى لايكون الحديث إنشائيا أشير في عجالة مختصرة إلى أنه لايوجد مبنى حكومي واحد لأي دائرة حكومية و أن جميع المشاريع التابعة للبلدية والطرق متعثرة ومن سنوات ، وحينما أقول جميعا أعنيها لفظا ومعنى ، فالبلدية منذ أكثر من 10 سنوات عاجزة عن إكمال مشروع مبناها، وقد تعاقب على هذه المشروع خمسة رؤساء بلدية تقريبا وكل منهم يقف على المشروع ويعاتب من سبقه ثم يغادر موقعه دون أي إضافة وهكذا دواليك حتى أصبح مزارا يعد من يقف عليه بالحلول ثم يمضي وكأن شيئا لم يكن.
‏.. كان هنالك حديقة في الغوقة عامرة تم هدمها بحجة إعادة تطويرها وبقيت أرضا بيضاء.
‏..المعلب الرياضي متعثر.
‏.. الطرقات هي كما عهدتها ولكنها الوحيدة التي يظهر أن هنالك متعهد بإعادة رصفها بين فينة وأخرى ، لتعرضها للتلف السريع عند نزول أدنى نسبة من الأمطار لعدم جودة التأسيس والتنفيذ وربما كانت السبب في هدر الإعتمادات..
‏.. مشاريع الطرق الحديث عنها ذو شجون 49 عاما والتفكير قائم حول إيجاد مدخل رئيسي من الزاوية وبعد 40 سنة تمخض عن إنشاء جسر، وجاء المقاول واستلم المشروع واصابته عدوى التعثر لذا من قرابة عشر سنوات متعثر.
‏.. أما طريق الفلاح العقيق من المسكوت عنه لماذا وكيف .. الله أعلم
‏.. الخدمات الصحية مفقودة اللهم من مركز صحي تقليدي ينقصه الإستشاريين والأدوية احيانا وهي بحاجة ماسة إلى مستشفى عام .
‏.. في مجال المحاكم . كما أسلفت تعد بني كبير كبيرة المساحة والسكان ، والحاجة ماسة إلى محاكم خصوصا في مجال إستخراج صكوك الملكية للأراضي مما أسهم في تعطيل كثير من المشاريع
‏.. تتوسط بني كبير بين مدينة الباحة ومحافظة بلجرشي أكبر محافظات المنطقة ، لذلك أرى أنها بيئة صالحة وموقع إستراتيجي لإنشاء العديد من الكليات العلمية والتقنية ، لتستوعب فائض الطلبات على جامعة الباحة والكليات التقنية .
‏ولست هنا في مقام سرد النواقص مع هذه المشاريع المتعثرة.والتي توحي للمتابع أن أي مشاريع قادمة ستجد ذات المشكلة تعثر وإختلاق مسببات .
‏لذلك كم أتمنى عشماً من سمو أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور : حسام بن سعود جلب ملفات التعثر في مشاريع بني كبير وما ينقصها من مشاريع تنموية ومرافق إدارية على طاولة الحسم . مع التكرم بتشكيل لجنة عليا للمتابعة والمحاسبة وذلك لما فيه الصالح العام .

 

أترك تعليق