فمان الله .. صالحة عمير الغامدي-(15 سبتمبر 2019)

فمان الله ياذكرى تجسد في الخيال شعور
يترجمها خيالي واقع وتنزف بأحلامي
فمان الله يادربٍ مشيته والقدم مبتور
علشان أسبق ركاب تسابق دوم قدامي
كتبت الشعر للشاطئ دفنه الموج تحت النور
أخاف الموج يسري بك ويخطف باقي الهامي
فهمت الصبر يومني على بابه وأنا المعذور
لبسني من زمان ومن ظروف وسود الأيامي
زمان كنت أحبه لكن الأقدار فيه حظور
وفي دور البطولة لعبت المجرم مع السامي
وكف الحزن يكرمني بنى له فـ الخفوق قصور
سكن فيها عروق وكل عرق وجرحه الدامي
مشاريه سحابة سيلها في خاطري محصور
تجاهي واتجاهلها وهي ما شافت أقدامي
وقفت أنظر غروب الشمس لينه هاجر العصفور
بصحراء ما يقرب حولها موجوع أو ضامي
ألا ليت العمر ساعة فرح وإلا فرحه شهور
نقول وراحت الرميه سهت عنها يد الرامي
وقف من كان بالساحة وصفق باقي الجهمور
وقال الشعر من بعدك يموت وما له أرقامي
فمان الله

 

أترك تعليق