حكمة الشيخ احمد بن مصبح وفطنة العقلاء-(07 يونيو 2019)

اصدر الشيخ . احمد بن سعيد آل مصبح شيخ قبائل بلجرشي بيانا توضيحيا حول جمع دية عتق رقبة السجين الشاب سلطان الغامدي .جسد فيه الحكمة وبعد النظر في مثل هذه الأمور بعيدا عن الضجيج  الذي لم تتعود عليه القبيلة وكانت طيلة تاريخها تعالج مشاكلها بالحكمة والرجاحة والتروي والبعد عن الصور السلبية الموجعة التي شاهدناها في الفترة الأخيرة وكانت بحاجة إلى لمسة الرشد والتعقل والتي أكدها الشيخ احمد في البيان ، وجاءت لتقطع دابر التعجل الغير مدروس والذي أنعكس سلبا على تحقيق جمع الدية في فترة وجيزة ، حتى وصل الأمر أن يلوح احدهم جهرا نهارا باللجؤ إلى قبيلة أخرى ، وكأنا به أن يريد أن يغطي فشل التعجل بإحتقار القبيلة .

وأحسن الشيخ احمد حينما وضع النقاط على الحروف وذّكر بأن هنالك باب رسمي واحد مفتوح لجمع الدية وكما أشرنا اليه هنا في تواصل غامد على الرابط 

http://www.twaslghamd.com/?p=44379

بعيدا عن ضرب القرى والقبائل بعضها ببعض من خلال خطابات تخلو من العقلانية وتبصر الاقدام . وأنا اجزم بأن 50 او 80 شخص من أبناء القبيلة ومحبوا العمل الخيري كانوا قادرين على جمع الدية في ساعات .لولا تلك البدايات السقيمة التي اساءت للقبيلة ورجالها وتاريخها التعاوني الذي عالج بحكمة وصمت جميع الاحداث التي لايخلو منها مجتمع دون هياط او سوء خطاب ..

فشكرا للشيخ احمد وشكر للعقلاء الذين بادروا بالدعم والذين سيهبون بإذن الله لتكملة ماتبقي من إكتمال الدية .. فشكرا لكل من دعم ..و جعل الله ذلك خيرا في ميزان حسنتهم .. 

 

3 تعليقات في “حكمة الشيخ احمد بن مصبح وفطنة العقلاء”

  1. يقول فرج الله عنه:

    تاخرتم . واين الحكمة

  2. الكل يعي الدور القيادي لمشايخ القرى في جميع القبائل ، قضية تجميع الدية للحالة التي نحن بصددها لم تتم بالشكل الذي فتح بابا للمشاركة الجماعية .. بل كان هناك بعض الاخوة رواد مواقع التواصل الاجتماعي ممن بدوا ببعض المناشط لإبراز جهود متواضعة للبعض والتي تسببت في احجام الكثير من المساهمة الفعلية … وبكل تاكيد فان هناك من هو اقدر مني على تحليل مسببات عدم اكتمال المبلغ المطلوب بالرغم من تواضع المبلغ لقبيلة تعتبير من اعرق واكبر القبائل واقدرها حاليا ووجاهة..
    نعود لدور شيخ القبيلة ….
    اتمنى ان تصل رسالتي اليه فدوره الجوهري كقائد مطلب … للاسف لم أشاهد له دورا في القضاء على العديد من الاختلافات داخل القرى وليس الخلافات الا ان بعض القرى لا تجمعهم صلاة جمعه ولا عيد منذو عدة سنوات وللاسف لم نسمع او نشاهد اي دور إصلاحي لمثل هذه القضايا المجتمعية …
    الدور الصامت أوقد الفتنة بين أفراد القرية الواحدة ليس على أمور شخصية بل كان السبب لعدم وجود دور فاعل للشيخ او من يتبعه اداريا وتنظيميا …
    اللهم اصلح الراعي والرعية واجمع أمورنا على الصلاح والسداد….

  3. بعيدا عن التعصب القبلي وبعيدا عن الكلام الذي لا طائل منه .. المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ولا فرق بين ابيض واسود ولا فرق بين قبيلة وقبيلة .. كلنا سواء والأجر واحد .
    لماذا تحدد الأجر على قبيلة دون أخرى في عصبية نهى عنها رسولنا الكريم ومقتها ديننا الاسلامي السوي .
    الاخ سلطان أخونا جميعا ومن واجبنا السعي للمنفعة دون تعصب وتفكير غير سوي
    استغرب وجود مثل هذا التفكير في زمننا هذا رغم ان الدولة حفظها الله أيضا منعت اي تفاخر أو تعصب لقبيلة بعد أن اتضحت تعاليم ديننا الحنيف بالنهي عن اي مشاعر للتعصب وجميع القبائل سواسية واخوة ومن ساهم من اي قبيلة فله الشكر والتقدير وله الأجر من الله سبحانه وتعالى .
    اتركوا التفكير المنغلق وابتعدوا عن التمييز رحم الله والديكم

أترك تعليق