قناة “الباحة” الفضائية تثير الجدل قبل إطلاقها من “جدة” !!-(23 مايو 2019)

بين اوعية التواصل الاجتماعي وايقاع الإعلام الجديد وامبراطورية المحطات الفضائية خرجت اخيراً قناة الباحة الفضائية التي اقام فريقها احتفالاً بإطلاقها في احد إستراحات مطاعم الأسماك بمحافظة جدة للتعريف بها وحديث الرئيس التنفيذي واعضائها المؤسسين عن بدايتها وموعد انطلاقها المزمع بنهاية شهر رمضان المبارك 1440للهجرة .
التدشين : مشهداً متداول ظهر ” اليوتيوب ” لحفل تدشين قناة الباحة الفضائية بدأت مراسمه بكلمة الرئيس التنفيذي للقناة الاستاذ مسفر المليص والذي قال:” ان الاعلام الهادف هو منهج القناة وهدف القناة ايصال الكلمة في عصر يحتاج الى الاعلام الهادف الذي يغير الاسر ويصل الى كل بيت بحكمة ووعي وهذا هو هدفنا الاساسي، مشيراً الى ان الاعلام هو الرقم الاول في تغيير الشعوب ، مشيراً الى ان تدشين القناة اتى بعد موافقة سمو امير منطقة الباحة لتأسيس القناة ، موكداً على ضرورة التميز على ان تظهر القناة بالشكل المميز والاحترافي ، وألمح الى ان القناة ليست مسماة من اجل الباحة ولكنها للعالم العربي اجمع وما الباحة إلا اسم سوف يحضى بنصيب الاسد من برامجها ومن رئيسية القناة وان هناك برامج موجه للمجتمع بشكل عام .
( وللكلمة بقية على الرابط لمشاهدة كامل الحفل ).
الأراء : بصفته غرد الناقد الإعلامي إبراهيم العذلة على حسابه في تويتر عن قناة الباحة : “قناة الباحه الفضائيه خطوه رائعه للمنطقه لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل القائمين عليها يملكون المال الكافي لتيسير امورها بعيد عن مطالبات رجال الاعمال واستعطاف اصحاب الاموال انها باسم المنطقه وهل القائمين عليها لديهم المهنيه الكامله بالاعلام مثل حامد الغامدي والقبيسي والمسواري والهضبان”
وعلق المغرد إبراهيم الحضيرة :” القناة الفضائية المناطقية حظوظ نجاحها قليلة..وهي تحتاج برامج متجددة على مدار الساعة مع إعادة بعضها لتغطية جزء من اوقات البث. أما ضمان إستمرايتها فهو مرتبط بوجود مورد مالي ثابت يغطي مصاريف التشغيل بحدها الأدنى قبل بدء البث..غير هذا سيكون وضعها محفوف بالإخفاق..وهذا مالا نتمناه لها “.
وعلقت القائدة التربوية عبير الفاضل : ” ياليت ماتكون نظرتنا لهذا الموضوع نظرة تشاؤميه وخاصة أن الباحه تزخر بشباب ناهض اعلاميا من كل الجوانب ونتمنى أن تكون قناه جاذبه سياحيا تعليميا ثقافيا وان يقف عليها مجموعة من ابناء المنطقه المتميزين اعلاميا خارج المنطقه وكلنا ثقه فيكم وبارك الله في باحتنا “.
وغردت الفنانة التشكيلية نجوى الزهراني :” اتوقع أنا لسنا بحاجه لقناة الباحه بقدر حاجتنا لتطوير الباحه ودعم مشاريعها وسياحتها لكل أمرٍ أولوياته”.
وغرد محمد آل ريعان : ” نتطلع الى قناة تحدث نقله نوعية لإعلام الباحة من حيث التاريخ والثقافة والاقتصاد والادوار في مساهمة أبناء المنطقة في رفعة الوطن وعزه. ويا خوفي ان تكون مجرد ان عندنا قناة وكل ما بها دق زير وفوضوية عرضه وشيلات”.
وغرد حساب الجبل الأشم : ” الاجتماعات في جده و القناه باسم الباحه تناقضات و بعدها تصبح نسخه من السيوف … عرضه و حفلات هل القناه اولويه للباحه ماذا ستقدم من اضافه “.
غرد محمد دخيخ مصور قناة الاخبارية ” المشكله ليست المال او التجار اللي بيدفعون ويشغلونها المشكله من حطو عشان يشغلونها من هم كادرها الفني والاداري وما هي سيرتهم ومعرفتهم في الاعلام المرئي والمسموع”.
وكتب المغرد علي الغامدي ” يجب أن يكون أحد موارد القناة المالية الإعلانات التجارية، وببرامج مباشرة، فالباحة زاخرة بكل شيء. كالأسواق، والمناظر الطبيعية، والقرى التراثية، مع إجراء لقاءات مع رجالات الباحة. وبالتوفيق”.
تلخيص حوارات قنوات الواتس اب :
ولي وجهة نظر في قناة الباحه التلفزيونيه ..كيف تقوم قناه تلفزيونيه وعلى بث على مدار ٢٤ ساعه بدعم ومساعدات وتبرعات من المواطنين بل يترتب لها ميزانية تفوق الخمسين مليون على الأقل اذا البث على مدار الساعة ولم يتطرقون في اجتماعهم السابق على الشركه الداعمه لهذه القناة . لانريد بعد عام أو عامين تقفل هذه القناة بزعم انه لايوجد لها راعي وداعم مثلها مثل قنوات كثيرة أقفلت لأنها تحمل إسم عزيز علينا (الباحه) . المنطقه لاتحتاج الى قناة تلفزيونيه بل تحتاج الى حدائق ومنتزهات ليشاهد المواطن والزائر الى طبيعة الباحه الخلابه على الطبيعه وليس على التلفاز وهل أحد يشاهد التلفاز بعد شبكة التواصل السوشل ميديا السناب والواتس أب ! . ولنا مثل في قناة جده تم عمل لها ميزانيه قاربت ال٦٦ مليون ولم تستمر أكثر البرامج والفقرات وأُقفلت ولم تستطع الإستمرار من المصروفات الباهظه .لأن من يدعم اليوم لا يدعم بكره .
وقال الكاتب صالح المعيض في مقالاً نشرته صحيفة ( إشراق لايف الإلكترونية ) حول قناة الباحة الفضائية ” ما رايته في حفل التدشين فهو اشبه بدعوة جمع تبرعات مع مقدم شهر رمضان ، مع خطأ جسيم اتمنى أن يكون عفويا مع البدايات . هي تصدرت القبليّة المشهد ، وركزت على اباء غامد وزهران وتناست ابناء قبيلة عزيزة على قلوبنا ، وهي قبيلة ميمون التي تعد ضمن النطاق الاداري لمنطقة الباحة وكذلك ابناء المناطق الأخرى المقيمين بالمنطقة، وهذه النظرة العقيمة يجب أن لا يكون لها وجود في وسيلة إعلامية مرموقه ، حيث يسعى البعض من سنوات لتكريسها ، وعلى سمو الأمير حفظه الله مشكور أن يسهم في إختيار الكوادر الادارية والاعلامية القادر على التنوير والتطوير ، هذا والأمل كبير في تلافي تلك الأخطاء ثم الأهم الاعلان عن رؤية واضحة للقناة بعيد عن القبلية التي تقحم في كل شارده و وارده تهم المنطقة هذا وللحديث بقيه”.
7 أسئلة وجهتها ” أنباء الباحة ” الى سعادة الرئيس التنفيذي لقناة الباحة مسفر المليص الذي اعتذر عن التصريح قبل ان يتم اطلاق القناة ودعى المليص الى ندوة تعريفية بالقناة في جمعية الثقافة والفنون بجدة يوم الاربعاء 22-5-2019م عند الساعة الحادية عشر مساءً وذلك بحضور نخبة من رجال الأعمال والإعلام والفن والثقافة . إلا ان مصادر “أنباء الباحة” أكدت بأن الاجتماع ليس ضمن اجندة جمعية الثقافة والفنون وغير مصرح بالاجتماع بشكل رسمي .
س1/ ماسبب اختيار اسم القناة الباحة ومن تستهدف ؟
س2/ ماهي نوع البرامج المقدمة ، وهل سيكون فريق العمل من ابناء الباحة ام متاح للجميع ؟
س3/ لماذا لم تتخذ القناة مدينة الباحة مقراً لها ؟
س4/ هل القناة مُعتمدة كونها تحمل اسم مدينة سعودية؟
س5/ هل تم مراعات ثورة الجرافيك اللوني والهوية البصرية والصوتيه لشارة البث والاعمال ؟
س6 / متى سيكون البث، وهل سيكون هناك بث مباشر ؟
س7/ كم ميزانية المشروع وكم تكفي لمصاريف تشغيل المحطة ؟

 

تعليق واحد في “قناة “الباحة” الفضائية تثير الجدل قبل إطلاقها من “جدة” !!”

  1. يقول وطني حــُــر:

    باختصار .. لن تدوم طويلاً.

أترك تعليق