الإبداع في النقد .. حسين بن صبح الغامدي-(14 أبريل 2019)

لا نستطيع أن نحصر الإبداع على الشاعر أو القاص أو الروائي بحكم أنه أتى بجديد، الشعراوي مثلًا؛ يذهلنا حينما يتعرض لتفسير آية ما… لذلك لا يحق لنا أن ننفي عنه صفة الإبداع.. رغم أن فعله هنا اختلف، فهو لم يأتِ بجديد، ولكنه رأى في النص القرآني ما لم نره، رآه بحاسة أخرى غير الحواس التي يستخدمها البقية.. رآه بالبصيرة التي لا تتوفر لدى كل شخص.
* الإبداع أن يلتقط مصوّر صورةً مذهلة لمنظر ما، منظر نراه أثناء ذهابنا وعودتنا فأصبح مألوفًا لدينا.. لكنه رآه بطريقة أخرى، طريقة غير مألوفة فقدمه لنا في قالب جديد.
الإبداع أن اقرأ كلامًا عذبًا عن مدينتي التي أعرف شوارعها وحاراتها، ولكن لم يدر بذهني وصفٌ كالذي قرأته، وصف غير عادي.. إنها البصيرة وحاسّة الفن، إنها الروح العذبة التي داخل الفنّان أيًا كان كاتبًا أم ناقدًا.. وهذه الروح قلّ ما نشاهدها لدى النقّاد.. وخاصة الأكاديمي الذي يطبق المعايير التي درسها على نصوص ما.. فهو كالمهندس المعماري الذي يقدم لكل من أراد البناء.. الخارطة نفسها.. ونحن نرى عددًا من القراءات النقدية على نص ما.. نستطيع إسقاطها على نصوص أخرى.. فقط تتغير الأسماء والعناوين.. لذلك هي تفتقد للتميّز واللّمسة والإبداعية.

أيضًا كثير من القراءات النقدية لا تلج داخل النصوص فتفتقد للمصداقية والعمق المعرفي.. وعدد منها تظهر وعرة لأن صياغتها وأسلوب كتابتها تم تدوينه بلغة صعبة، وتم حشوها بكم هائل من المصطلحات غير المتداولة.
وأسوأ ما قد يحدث في النقد أو الأدب عمومًا هو التكرار، الجلسات النقدية التي تعيد وتزيد الموضوعات نفسها واجترار الأسماء السابقة نفسها حتمًا ستكون مملة، وتفتقر لإمتاع المتلقي.. فنقد النقد، والاستفادة من العلوم الأخرى، وقراءة المتنبي مثلاً.. موضوعات تم تناولها عشرات المرات، ولا جديد فيها..
* عدد من النقّاد خاصة المتقدمين، ينظرون للمنتج الإبداعي الجديد كشخص ينظر من الطائرة إلى الأرض، فيرى الأحجام صغيرة.. لذلك يتجاهلها على اعتبار أنها الحقيقة.
في هذا العصر اتسعت الحياة، وانفتح العالم على بعضه، وتضاعفت المجالات.. وظهرت أنواع جديدة من النصوص الأدبية وما زال النقد عاجزًا عن تصنيفها أو استحداث عناوين مناسبة لها.. يفترض أن تكون علاقة النقد بما يحدث من انفتاح علاقة تناسب طردي ومزامنة.. في اعتقادي حتى لو مارس النقد وظيفته الأساسية واجتمع النقّاد بتجرد تام وحيادية على منتج ما، ولو كان غير مقنع.. وبينّوا عوامل القصور فيه.. لخدموا الثقافة والمثقفين، وقدموا فائدة أكثر من اجترار مواضيع سابقة.

 

أترك تعليق