بعد 9 أشهر.. وفاة رائد الغامدي ما زالت غامضة-(14 فبراير 2019)

بالرغم من مرور 9 أشهر على وفاته، إلا أن أسرته ما زالت تتجرع مرارة الألم والحسرة كل يوم، خاصة وأنه مات في حادث ولم يتم التعرف على المتسبب فيه، ويوضح فهد الغامدي قصة شقيقه رائد الغامدي الموظف في إدارة رسمية بالشرقية والذي توفي في 15 من رمضان الماضي إثر حادث مروري على طريق الدمام – الجبيل مقابل سوق الحراج فيقول: 9 أشهر مرت على الحادث الأليم ولَم نعرف حتى اليوم من المتسبب في الحادث حيث كتب في التقرير «انحراف من طرف واحد وهروب الشاحنة» علما بأن هناك احتكاكا مع طرف آخر قبل وقوع الحادث وهو ما وضح في السيارة من الجانب الآخر ولَم يدون في التقرير..ويضيف: رغم المحاولات والاتصالات المتكررة مع مرور غرب الدمام إلا أن ذلك لم يساعدنا لمعرفة كيف وقع الحادث ومن المتسبب فيه، علما بأن شقيقي كان على رأس عمله وقت الحادث.وقال: وجدت في موقع الحادث قطعة أنوار خلفية يعتقد أنها لسيارة كبيرة (شاحنة)، متسائلا كيف يكون هذا الطريق حيويا ورئيسيا ولا توجد فيه كاميرات أو شاهد على الحادث، متمنيا معرفة من المتسبب في الحادث.

 

أترك تعليق