الشيخ. يوسف الغامدي : قاتل الأبرياء ورجال الأمن ملعون وهو في النار-(10 يوليو 2018)

قال القاضي بالمحكمة الجزائية بجدة الشيخ يوسف الغامدي، إن العملية الإرهابية الفاشلة في القصيم كانت تهدف إلى القتل وإزهاق الأرواح وترويع الآمنين وجمع الشر كله والشر كله في النار وأنه ملعون من قتل رجال الأمن والأبرياء وهو في النار ومن سعى أو شارك أو سكت وتواطأ فمن يقتل مؤمنًا متعمدًا فجزاؤه جهنم خالدًا فيها ولعنه الله وغضب عليه وأعد له عذابًا عظيمًا.

وبيّن الشيخ الغامدي أنه ماذا يرجى لهؤلاء الإرهابيين الذي هدفهم القتل والتدمير والترويع وأما من يستشهد فهو اُستشهد مقبلاً غير مدبر صابر و محتسب يدافع عن الإيمان والأمن وعن حرمات وأراضي المسلمين في المملكة العربية السعودية، مشيرًا إلى أن علينا الوقوف صفًا واحدًا ضد الأعداء الإرهابيين وغيرهم من أهل العداوة الظاهرة والباطنة كل من مكانه وفي اختصاصه ولنبطل ولنفند الأفكار الباطلة الإرهابية في مهدها في العقول قبل أن تتحول لكلمات ثم لأفعال سائلاً الله تعالى أن يحفظ ويوفق ولاة أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والشعب السعودي الوفي المخلص وكل من فيه خير.

يُشار إلى أن قوات الأمن نجحت أمس الأحد في إحباط محاولة إرهابية كانت تستهدف أحد المواقع الأمنية في منطقة القصيم حيث قتل اثنين من الإرهابيين وإصابة الثالث ونقله إلى المستشفى، فيما اُستشهد الرقيب أول سليمان عبدالعزيز العبداللطيف، ومقيم من الجنسية البنجلاديشية.

 

أترك تعليق