قرية الباحة التراثية .. على إيقاع مرحبا هيل عدّ السيل .. تخطف أنظار الزوار-(25 فبراير 2018)

خطفت قرية الباحة التراثية أنظار زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية , ونقلت صورة حية عن ماضي المنطقة وتاريخها العريق , وما وصلت اليه من تطور , كا جذبت جمهورها بعبارات الترحيب ولسان حالها يردد : ” مرحبا هيل عد السيل ” .

واشتملت الأجنحة المشاركة على أركان متعددة منها حياكة الصوف وصناعة السدو والأسر المنتجة والكادي والريحان والألعاب الشعبية وأركان العسل والسمن والمأكولات الشعبية التي تشتهر بها المنطقة والأسلحة القديمة إضافة إلى متحف يضم مقتنيات يعود البعض منها إلى قبل الإسلام إلى جانب الصالة التفاعلية السينمائية والتى وجه بإنشائها سمو أمير منطقة الباحة التى تحاكي مسيرة التطور والنمو للمنطقة في ضَل الدعم اللامحدود من قبل الحكومة الرشيدة أيدها الله ،

كما يعرض من خلال تلك الصالة الأماكن السياحية والتراثية بمنطقة الباحة ومركزاً للإرشاد السياحي وركناً للنادي الأدبي بالإضافة إلى مركز إعلامي وكل ذلك يعرض بقالب سنمائي جميل تفردت به قرية الباحة التراثية بالجنادرية .
كذلك جناح جامعة الباحة والذي يعكس الوجه المشرق لمسيرة التعليم بالمنطقة والذي حضى بإعجاب الكثير .
وكما استقبلت الصالة النسائية في قرية الباحة مئات الزائرات لتعريفهن بالعادات القديمة في الأعراس وطرق تقديم القهوة قديماً في جو من الخصوصية كما يقدم لهن العديد من المسابقات التي كانت تقام قديماً إلى جانب احتوائها على العديد من الأجنحة الخاصة بالمرأة ونشاطاتها ومجلس شعبي جميل كما أنها تقيم عرضا حيا يوميا لزفة عروس الباحة , في جو بهيج , ويقدم لهن الأكلات الشعبية والضيافة الخاصة .

كما كان للفلكلورات الشعبية حضور قوى من خلال أداء متناغم ومنظم عكس تلك الفنون الجميلة التى تشتهر بها الباحة .
كل هذا التميز والحضور القوى يدار بمتابعة ودعم وتوجيه من صاحب السمو الملكي الامير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة ويقوم عليه العديد من الفرق , التى تقوم بأدوارها ضمن خطة عمل تكاملية , تستهدف يتحقق نجاحها المعهود .

 

أترك تعليق