مدخل قرية الحمران العبور الى الموت ؟ محمد الحمري-(04 يناير 2017)

قرية الحمران بمحافظة بلجرشي تعاني من امرين زيادة  الحركة المروريه امام مدخل قرية الحمران ، وعدم اهتمام الاجهزة المعنية  بمعالجة المشكله واتخاذ الحل الأمثل والانسب …..
وما بين بقاء المشكله و استمرار المعاناه  يبقى الخطـر قائما وواضحا ، وستظل رحله العبور  الى الموت هاجسا لكافه العابرين من الحمران الى بلجرشي .

فالقادم من قريه الحمران متجها الى محافظة بلجرشي يواجه خطر الدخول مباشره الى الخط العام  من الاتجاهين لكون مدخل القرية  يعـد فرع جانبي  للخط العام  السريع  الذي يربط بلجرشي الى محافظة بالشهم ممتدا  الى ابها .

وهذه الخطوره لا تشمل ابناء قرية الحمران  فقط  وانما تشمل جميع مرتادي الطريق العام للقادمين من القرى المجاورة  كقرية الابناء والبكير والفرشه وايفاعه وحي الفيصليه وكافة قرى محافظة بالشهم والمترددين من والى محافظة بلجرشي اضافه الى قاصدي المستشفى العام والمتسوقين من مركز بنده التجاري والعطيه مول ،

أي أن الخط العام مكتظ بحركة  العابرين  ولا تتوفر به أي ضوابط تحد من سرعة السائقين ولا  لوحات تحذير وتنبيه السائقين ، وكذلك لا توجد به اشارات مروريه تنظم حركه المرور وهي اقل متطلب وبالأمكان توفيرها حرصا على سلامة  مستخدمي الطريق خاصه وان اهالي الحمران سبق وتقدموا بطلب للاماره وللبلدية  وفيما اعلم انه صدرت توجيهات بعمل مطبات صناعية  الا انه لم يتم تنفيذها.

اضف الى ذلك تنامي  المشاريع التنمويه السياحية والتعليمية والرياضية والتى تعيشها المنطقه في ظل حكومتنا الرشيده  وبالتالي  ارتفاع حجم الحركه في المستقبل ولاشك ان انجاز مشروع منتزه المركز الوطني السياحي بشكران و البدء في تشغـيل فندق سما وانجاز ملعب نادي الحجاز ناهيك عن وجود الكليات والمدارس بنفس  القرى المحاذيه للخط سيساهم في زيادة الحركه المرورية ، وبالتالي زيادة حجم الحركه امام المدخل وهذا يعجل بمطالبتنا لإيجاد الحل الأمثل حرصا على سلامة   مرتادي الطريق من المواطنين .

للأسف كذلك اصبح المدخل مرتعا خصبا لتجمعات الشباب امام المدخل  بدءا من بعد المغرب ولساعات متأخره من الليل وهناك اثار  زيت موجوده على الازفلت لتسهيل عملية التفحيط  والاستعراض من الشباب ناهيك عن السيارات التى تصطف على جانبي المدخل مما يسبب ضيق الطريق  والتجمع الذي يشكل  ازعاج للسكان المتواجدين في  مدخل القرية ومضايقات لمرتادي المركز التجاري ( عطيه مول ومركز بنده )

الضرورة  تستدعي ايجاد إشاره مروريه وابناء قرية الحمران يناشدون صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود توجيه امره الكريم للإدارات المعنيه بضرورة عمل اشاره مروريه حرصا على سلامة العابرين من ابناءنا الطلاب والطالبات والقاصدين الى اعمالهم ليس من قرية الحمران فحسب بل من كافه القرى المشار اليها والله من وراء القصد .

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%86

 

 

تعليق واحد في “مدخل قرية الحمران العبور الى الموت ؟ محمد الحمري”

  1. يقول وطني حــُــر:

    نعم المدخل يشكل خطر على القرية وغيرها من القرى المجاورة .. والمسافرين من والى ابها وغيرها من المدن والمحافظات الجنوبية .

أترك تعليق