الإنسان المتألق : محمد بن سعيد بن عبدالرحمن-(13 سبتمبر 2015)

يامرحباً ترحيبة الأرض للسيل
ترحيبة ممزوجها البن والهيــل .
***** شخصية فريدة، وقامة مديدة، فيها خصائص القيادة والريادة، حيث تمتلك القوة والعزيمة، والإرادة الصلبة، والخلق الحميد ، والفكر الراقي النظيف، والقلب الصافي الأبيض. (أبو سعيد)جميل الصوت والصورة، له ابتسامة مشرقة، هي فيه علامةً فارقةً ، كما يحب السهالة وماله في المخطية هوى.
أهل الخليج واحد وخمسين مليون
و انت تساويهم ولو كنت وحدك.
***** درس الابتدائية في قرية الحمران وبالجرشي، والمتوسطة والثانوية في الرياض، ودرس الحقوق في جامعة دمشق لمدة سنة، وحصل على دبلوم الخدمة الاجتماعية من الرياض، كما درس المحاسبة القانونية في جنيف.
من راسك الشامخ ليا حد ماطاك
في نظرتك يالذيب محدن يساويك.
***** عمل في الإدارة المالية لوزارة المعارف سابقاً، ومساعداً للملحق الثقافي في جنيف (لمدة خمس سنوات)، كما عمل في هيئة الرقابة والتحقيق بالرياض، ورئيساً لبلدية عتيقة (لمدة عشر سنوات)، ثم مديراً للشؤون المالية والإدارية بوزارة البترول، والتي تقاعد منها عام 1419هـ ، ليتفرغ بعدها لأعماله الخاصة؛ في مجال الوكالات والمعدات والعقارات.
الأخلاق تاج فوق روس الرجاجيل
تختــار مــن بين الأوادم وطـنها.
*****
عضو في جمعية الأطفال المعوقين بالرياض، وعضو ومؤسس لجمعية البر الخيرية في بالجرشي، ومشارك في دعم الجمعيات الأخرى في المملكة مع جمعيات التحفيظ، ومؤسس للعديد من الجوامع؛ منها جامع القرية، وهو ينشئ اليوم لوالديه (يرحمهما الله) جامعاً جديداً في حي الربوة بجدة.
ياللي بيمناك أجزل الطيب مطبوع عسى البلاوي والمصايب تعداك.
*****
عاش الزمن النقي ؛ فشارك في ممارسة الأعمال الزراعية بوادي الحوزة ، وكان يذهب للدراسة سيراً على الأقدام، ولم يكن لديه ميول رياضية، أو اتجاه لممارستها، وملاحقة مناشطها، بل كانت الجدية حياته، والمثابرة سعيه واهتمامه.
الشمس تولد يالضيـا فـي محيـاك وتموت لا من غاب عنها شعاعـك.
*
*
***** يحث الشباب على الاجتهاد في التعلم ، وإتقان اللغة الإنجليزية، والاطلاع على جميع التخصصات، والاستفادة من تجارب الآباء والأجداد، والرقي في التعامل مع الآخرين، وتحمل مشاكل الحياة وصعوباتها، كما يدعو الجميع إلى نبذ الفرقة، وزرع التقارب، وتكوين التلاحم والتعاضد.
ابذل لوجه الله والله يجزاك مثل الغروس اتطيب للي سقاهـا.
*****
يقترع لتطوير غيلان تكون لجنة اجتماعية من أبنائها المحتسبين؛ وذلك للعمل على رسم وتنفيذ ما يفيدها ويخدمها، وأن يكون هناك اجتماع شهري لأبناء القرية ، وأن يكون هناك صندوق تعاوني يشارك فيه الجميع، وأن يعتنى بتوسعة الطرقات وتوفيرها في كل بقعة منها.
ولعلنا نجد فرصة أخرى لاستحلاب الذكريات ؛ من ذاكرة ممتلئة بالأحداث والتجارب والخبرات.
***** *
جعل السعادة في حياتك تخاويك وجعل الردى مايوم دربك يدله.
تحرير
د . عبدالله سافر الغيلاني

 

أترك تعليق