الحمران عبق الماضي والحاضر-(03 ديسمبر 2013)

خارطة الحمران

 

باستقراء تاريخ غامد وقرى غامد في هذا الموقع ، وللاسف وجدت ان هناك اسقاط لإسم قرية الحمران رغم انها لا تبعد عن بلجرشي سوى بضعة كيلو مترات ولا اعلم ما الهدف من ذلك ، ومن حق اي شخص ان يكتب عن قبيلته وبلدته وابناء عمومته ، ولكن عندما يستعرض تاريخ قرى بلجرشي ويأتى ويدور حول الحمى فإن في ذلك بعض الظن ، وحيث ان بعض الظن إثم مع العلم أن البعض الاخر اكيد لا اثم فيه . هذه كلمة عتاب ، لابد ان استهل بها سلسلة عنوان موضوعي من باب المشاركه وتعريف .

بلدة الحمران – نبذه تاريخية بضم الحاء وفتح الراء المهملة بعدها ألف ونون، وهي بلدة كبيرة من بلدات منطقه بلجرشي بسراة غامد وتتبعها إقليميا وإداريا وتقع جنوب بلدة بلجرشي وتبعد عنها بحوالي خمسة كيلومتر تقريبا تقع على دائرة عرض 19 درجة و52 دقيقة وخط طول 41 درجه و34 دقيقة وترتفع أكثر من ألفى متر عن سطح البحر وتحيط بها أودية وتلال جبلية منبسطة اكسبها منظرا جميلا وخلابا وزادها روعة وجمالا.

يبلغ عدد سكانها أكثر من 7 ألف نسمه تتواجد البيوت القديمة المبنية من الحجارة وسط القرية على تله جبليه منبسطة وتضيق بينها الطرق والممرات الداخلية المسماة ” بالمسارب “. في السنوات الأخيرة اتسع التطور العمراني إلى جميع الأودية المحيطة بهذه البيوت من جميع الجهات.
الحدود الجغرافية :- من “الجهة الشرقية” يحدها الخط العام بالجرشي – أبها وقرية البكير ومن” الجهة الغربية” تطل الحمران على وادي الجنش بتهامة من منطقه تسـمى “شـفا الحمران” وبلاد غيلان والربقه ” ومن “الجهة الشمالية ” يحدها الريع وهـو الجهة الجنوبية لجبل ” شكر يسمى حاليا شـكران” الذي ورد في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين وفد عليه وفد غامد وحاليا حرف اسم هذا الجبل وأصبح اسمه ” شكران” ويطل على قريتي الحمران والجلحية. اما من “الجهة الجنوبية ” تطل على جبال “الأسنان ” وقرية الأبناء
المناخ والتضاريس كما اشرنا أن قرية الحمران ترتفع أكثر من ألفى متر عن سطح.، وخلال فصل الصيف يميل الطقس إلى الاعتدال مع وجود بعض الأمطار الخفيفة وتتعرض القرية خلال هذه الفترة إلى رياح محمله بالأتربة قادمة من سهول تهامة “خط الساحل” وفي الشتاء يميل الطقس إلى البرودة الشديدة مع الصقيع وتكون اغلب الأيام ممطرة ويغطيها الضباب الكثيف.ت ضاريس المنطقة تنقسم إلى سهول منخفضة على شكل أودية وتـتغطى المناطق الجبلية ” الأشـعاف” بشكل شبة كلي بأشجار صنوبرية محلية تسمى بالعرعر بالإضافة إلى بعض الأشجار الشوكية كالطلح .

معالم حضارية :- بداء التعليم في الحمران في عام 1370هـ حيث تم افتتاح أول مدرسة بالحمران يرجع الفضل لله سبحانه وتعالى ثم للمربي الفاضل الشيخ / سعيد حيطان(رحمة الله ) o تم استئجار أول بيت ليكون مدرسة وكان بيت(احمد قزان) وبقيت فيه المدرسة ما يقارب الثلاث سنوات o انتقلت المدرسة إلى بيت الحسين واستمرت فيه حتى افتتاح المبنى الجديد للمدرسة في الشفا. وكان يدرس بها بعض طلاب القرى المجاورة من غيلان والربقه o لندرة المعلمين تم تعيين من يتخرج من المدرسة كمعلمين فيها بعد أن يجتاز المستوى المطلوب للعمل كمعلم ويعد ا لأستاذ عبد الله إبراهيم فرعون المعلم الثاني من أبناء الحمران والذي انتقل بعد ذلك مديراَ لمدرسة قرية البكير o في عام 1407هـ انتقلت مدرسة الحمران إلى المبنى الحديث بالشفا جوار مصلى العيد .o تخرج من مدرسة الحمران معظم أبناء الحمران، وشارك العديد منهم في التعليم كمدرسين في مدرسـة الحمران وفي بعـض مدن المملكة. o التطور التعليمي بالمملكة انتقل إلى كافه قرى ومدن المملكة وحاليا التعليم بقرية بالحمران شمل كافة المراحل التعليمية للبنيين والبنات ويوجد حاليا مدرسه ابتدائية ومتوسطه للبنيين ومدرستين ابتدائية للبنات ومدرسه متوسطه وثانوية للبنات
مركز الرعاية الصحية الأولية الحمران يعد مستوصف الحمران من أوائل المستوصفات التي تم افتتاحها بمنطقه بالجرشي وكان ذلك في عام 1403هـ وتركزت خدمات على الخدمات العلاجية فقط للقرية وكذلك القرى المجاورة وبعد تطوير أداء المستوصفات لتصبح مراكز للرعاية الصحية الأولية أصبح ( مركز الرعاية الصحية الأولية الحمران ) يقدم الخدمات الوقائية والعلاجية معا لأهالي الحمران وتقع هذه الخدمات تحت إشراف “إدارة الرعاية الصحية الأولية بمنطقه الباحة “
تحفيظ القران الكريم بقرية الحمران
أنشئت حلقة القران الكريم بقرية الحمران في 1/2 / 1409 هـ بطلب من أهالي القرية مقدم من عريفة القرية الشيخ احمد بن سعيد هلال, وذلك للاستفادة منها في:-

  • تحفيظ الناشـئة كتاب الله تعالى على الوجه المطلوب
  • تحكيمه في المشاجرات والخصومات والخلافات
  • تطبيقه في العبادات والأخلاق والمعاملات
  • توثيق الصلة به بالبراعم الناشئة في دور التعليم والمساجد والبيوت
  • إظهار عظمة القران وتعميق حبه في القلوب

ساهم وجود حلقه تحفيظ القران في التحاق العديد من أبناء القرية بحلقة التحفيظ، وحاليا يوجد بحلقة التحفيظ 27 طالبا

1 – قرية الحمران – العادات والتقاليد واثرها في النظام الاجتماعي

النظام الاجتماعي الموجود ببلدة الحمران مثله مثل اي نظام اجتماعي باي قريه من قرى غامد وزهران منها ما هو قائم ومنها ما اندثر وتغير بسبب التغير والتطور الذي مرت به مدن وقرى المملكه .

ساهم النظام الاجتماعي “ الشـدّة ” في:- الترابط لاجتماعي قديما كان يرتبط بالنظام القبلي حيث هناك عريفه للقبيلة وموامين للعريفه يدعون بالعرفاء وكل عريفه مسئول عن “لحمته” (بضم اللام )وهم مجموعه من الأسر لها ارتباط وثيق بالنسب والقربى للعريفه، وفي بلدة الحمران 8 عرفاء . وللقرية نظام اجتماعي يدعى ” بالشـدة” لتنظيم الحالة الاجتماعية للقرية ويعد العريفة (عريفة القرية ) وعرفا اللحام مسئولون مسئولية مباشره عن تطبيق هذه النظام والذي يحظى بقبول جميع أبناء القرية ويعد الخروج عن هذا النظام خروجا عن الجماعة كلها والنظام يحتوى على عدة بنود لتنظيم الزواج والعلاقات الاجتماعية وهناك بنود لحماية الغابات “المناطق محمية” في جبل شكران ومنتزه الشفا المطل على تهامة.
إنشاء صندوق الجماعة بهدف دعم أواصر التعاون بين أفراد القبيلة ضمن إطار “التكافل الاجتماعي” من صندوق الجماعة تحمل الأعباء الناجمة عن الأخطار التي يمر بها أي فرد من أبناء القبيلة كحوادث الحريق والسيارات، إضافة إلى الصرف على المشاريع التنموية داخل القرية مثل توسعه الخطوط داخل القرية وتحسين مدخل القرية
تنظيم الزواج – هناك بنود تضمنها النظام الاجتماعي ” الشدة ” تتعلق بتنظيم الزواج من حيث المهور وتحديدها بـ ( ثلاثون ألف ريال) للبكر و(عشـرون ألف ريال ) للثيب وتحديد الحلي بهدف تسيير أمور الزواج والحد من مظاهر الإسراف والبذخ الذي يصاحب حالات الزواج كالشوفه والخطبة
تنظيم العزاء مشاركه ذوى المتوفى سنه العزاء والوقوف معهم وإطعامهم من قبل أقاربهم واشترط أن تكون المشاركة متوافقة مع ما جاءت به الشريعة الإسلامية فلا إسراف و لا مباهاه ولا إحراج لذوي المتوفى وحاليا العزاء وفقا لوثيقه الاتفاق بين العرفاء من بعد صلاة العصر الى صلاة المغرب
حماية الغابات ويسمي هذا النظام ” بالحمى ” ويشمل المناطق التي تخص القبيلة مثل الشفا والريع “جبل شكران” باعتبارها مناطق غابات ومناطق رعوية وبالتالي فلا يقطع شجرها ولا يحفر مدرها ولا يرمى أي شي في مجالها وهذا النظام حاليا يعرف ” بحماية البيئة والغابات “. واذا حدث تجاوز من احد أفراد القبيلة ينذر وإذا تكرر ذلك يعزر أي يقرر عليه الجزاء وكذالك من يقطع شيئا من الخشب عليه جزاء حسب ما يقرره الجماعة. حصر المخالفات يعتمد النظام على فرض عقوبات مالية تودع صندوق الجماعة عن طريق عرفاء اللحام ويتم ذلك بعد الاجتماع السنوي الذي يقام في القرية وعاده يكون في اليوم الأول من شهر شوال من كل عام المباركة : هو مبلغ من المال تدفعه الجماعة لجماعة أخرى بمناسبة المصاهرة بين القبيلتين ويقدم هذا المبلغ ” للعريس” وبهذه المناسبة تقول الوفود جئناكم محيين ومسلمين ومباركين في زواج فلان وهذا المبلغ نقدمه لكم ( معروف أو مباركة ) من الجماعة وهكذا ويقابلهم جماعة المتزوج بالترحيب والتكريم الفرقة: هي نوع من التكافل الاجتماعي بين القبيلة أو الجماعة وتكون الفرقة عندما يتعرض احد أفراد القبيلة لكارثة كالحريق او الدية او لحادثه تتطلب مبلغ مالي عالي جدا وأحيانا في حاله المناسبات كالزواج او ضيافة واستقبال الوفود من القبائل الأخرى العـقـد ( الجزاء ) : نظام اجتماعي يطبق على جميع أفراد القبيلة رجالا ونساء، والجزاء الذي يتم تطبيقه يسمى بالعقد ، وتتلخص طريقه التطبيق باجتماع أعيان القرية وشيخها العرفاء ويمرون على البيوت ” الدرّجة” ويستدعى صاحب المنزل ويذكرون له المخالفات التي حصلت منه أو أي فرد من أهل بيته رجال او نساء. في حاله اعتراف الشخص يتم دفع الغرامة فوريا أو يلتزم بها عريفة لحمته، والحالات التي يتم فيها تطبيق “العـقـد ” تشمل حالات الاعتداء “المضاربة بين الأشخاص ” أو الشتم وكذلك في حاله دخول غنمه في حمى الجماعة او التعدي على الشجر بالقطع أو اخذ شيئا من الأخشاب الموجودة في الحمى. أما في حاله وجود اعتداء بين الأسر ورفضهم فك النزاع فان القبيلة تقوم بفرض جزاء فوري عليهم عن طريق ذبح ثوره أو بقرته او الأخذ من غنمه أو تغريمه مبلغ من المال أو سلاحه ويتم ذلك بأسلوب مداهمه جماعية لمنزله ويسلم “الغرم” لشيخ القبيلة أو عند عريفة لحمته حتى تجتمع القبيلة وتقرر الآمر في شانهم وعاده يجبرون على الصلح والاعتذار للجماعة. الخاتمة : إذا تحقق للقبيلة أو الجماعة أن أحد أفرادها أرتكب جرما بأن ضرب أو شتم أو أساء على أحد أفراد قبيلة أخرى أو جماعة أخرى تذهب القبيلة إلى القبيلة الأخرى فيستقبلونهم بالترحيب والتكريم. ويتقدم شيخ القبيلة أو العريفة بكلمه لمضيفيهم تتضمن استعداهم بالحق تجاه الخطاء الذي حدث منهم ، ويرد شيخ القبيلة الأخرى عليهم مثمنين قدومهم إلى مجلسهم بأنهم مسامحين ،
وفي حاله وجود طرف ثالث بين القبيلتين فان الطرف الثالث يدير الحوار ويحدد الجزاء وللطرف المتضرر حق قبول الحق او المسامحة فيه وتعد كلمه الشيخ الفصل النهائي وعلى الجميع القبول بها . وتنتهي الأمور بالتسامح وتتبادل الضيافة والوفادة والكرم بين القبيلتين وهكذا تكون المودة والمحبة بين الجيران وأبناء العم. العوض: نوع من المساعدات يقدمه بعض أفراد الجماعة لأحد أفرادها عندما يموت جمله و ثورة او غنمه بسبب من الأسباب فالجماعة يقدمون له مبلغا من المال ويقولون له الله يعوض عليك او الله يخلف عليك بالخير الوسية : هي المواساة عندما يحصل حذفه أو ضربة من أحد الجماعة على أخر من أفراد القبيلة أو جيرانها عن طريق الخطأ يقول جماعة الجاني لجماعة المجني عليه لكم علينا الوسية في مثل هذه الجناية

هذه العادات اندثر بعضها كما اشرنا وبقى بعضها قائم وممارس كعاده اجتماعية

( محمد سعيد الحمري)
 

أترك تعليق